بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
مايو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية


الفارسي علي السستاني المرجع الاعلى للعلاقمة في العراق تقاضى 200 مليون دولار من رامسفيلد مقابل مساعدة الصليبين في احتلال العراق

اذهب الى الأسفل

الفارسي علي السستاني المرجع الاعلى للعلاقمة في العراق تقاضى 200 مليون دولار من رامسفيلد مقابل مساعدة الصليبين في احتلال العراق

مُساهمة من طرف القادسية في السبت يناير 22, 2011 12:30 pm

مذكرات / دونالد رامسفيلد :-

” دفعنا 200 مليون دولار لــ / السيستاني ليسلمنا العراق ويحرم قتالنا ”
الوسيط كويتي شيعي اسمه / جواد المهري.



مايدور في العراق المستباح من اسرار وخفايا تكشفها الايام في غفلة من هذا الشعب الذي توارى خلف احزانه بحيث جعلوه يتصور ان في كل يوم يمر من ايامه الحزينه عاشوراء.

حينما يشاهد العراقي الشريف وضميره الحي يلسع جلده بسياط القهر والمظلوميه التي اختفوا تحت عباءتها تحت شعار مظلومية شيعة آل البيت جموع المغيبين يمزقون صدورهم وظهورهم بالدك والطم والزنجيل وتطبير الهامات التي تسيل على اثرها الدماء على شهيد المبدأ والثبات الحسين ابا عبدالله وهم الذين عاهدوه وبايعوه ونكثوا عهده ثم قتلوه ظمآنـــــا كان ابا عبدالله صاحب مبدأ وحق يضيع اليوم وسط طقوس آل ساسان التي تزداد ضراوة وسفكا للدماء وامعانا في الخرافات بدعم واسناد من ايتام زرادشت الذين اطفئت سنابك خيل المسلمين نيرانهم .. حينما نرى الوطن الجريح مثخنا بجراحه تسيل دماء ابناءه طوفانا فلا نذرف دمعة أسى ولا نرفع صوت احتجاج ..

سرنا ونسير في طريق التيه والخدع والخرافات التي اشغلتنا عن مصير وطننا الذي تنهال عليه سكاكين علوج الروم والفرس والصهاينه دون ان تهز الاحداث شعرة من طرف شاربه .. انها والله المصيبة الكبرى.

بالامس انتشرت فضيحة وكيل المرجع السيستناني في العماره مناف الناجي وشاهد الكثير الممارسات البذيئه لشخص مؤتمن على مصير شيعة آل البيت المظلومين واموالهم واعراضهم واذا به يهتك اعراضهم ويدنس شرفهم ويسجل جريمته بالصوت والصوره في تسجيل تعاف ممارسته الكلاب السائبه .. وكان من المفروض ان يلاقي هذا المجرم الساقط عقوبته بأن يهدر السيستاني دمه ويترك لأهالي الضحايا الاقتصاص منه لأن تدنيس العرض لاتغسله الا الدماء فهل ادري السيد علي السيستاني خطورة مافعله وكيله ووكلاؤه الاخرون في لياليهم الحمراء وهتكهم المستمر لأعراض العراقيين التي اصبحت سلعة مباحة للساقطين ممن ظهروا على المسرح بعمائم تختفي تحتها شياطين الجن والانس لترتكب من الموبقات مايعيد للأذهان تاريخ قوم لوط .. ارتكب وكلاء السيستاني من الموبقات بعلم او بجهل من المرجعيه وتواصلت مجالس الفصل العشائري والاغراءات لأنقاذ سمعة زنيم ساقط لم تكتفي المرجعية الرشيده بمافعله من جرائم فتضعه تحت جناحيها دون عقاب يعيد لأصحاب العرض المدنس اعتبارهم بترك المجرم مناف الناجي يقف امام عدالة اصحاب الحق الذي هدم بيوت اصحابها على رؤوسهم.

الشعب المغلوب على امره المغيب في مجالس عبدالحميد المهاجر وياسر الحبيب والفالي وتصريحات المرجعيه وضع خطوطا حمراء امام ناظريه بالا يقول كلمته ويسترجع كرامته ويقول للمرجعيه : كفانا هتكا للأعراض وتغييب انسانيتنا تحت شعار المظلوميه .. نجده اليوم وقد ازداد عنفا وجهلا وضلالا .. حينما انتشرت فضيحة رشوة المرجعيه ب 200 مليون دولار والتي اعلنها المجرم الصهيوني دونالد رامسفيلد على رؤوس الاشهاد تصدى لها اعوان المرجعيه بالتكذيب وانها جزء من مخطط لتشويه سمعة المرجعيه واضعين في اعتبارهم ان شيعة آل البيت المظلومين دائما وابدا لن تصدق ادعاءات بني صهيون ولو جلسوا سويعات وحاسبوا انفسهم على كل تلك السنين السبع التي مرت ومالاقاه العراقي من جور وظلم وقتل وتشريد وهتك اعراض وفقر وخوف .. فهناك 150 الف جندي من جنود الاحتلال يعيثون فسادا ويقتلون الابرياء ويهتكون الاعراض دون ان تحرك تلك الجرائم شعرة من لحية المرجعيات التي اعلنت ايمانها المطبق بالمقاومة السلميه التي انطلقت من السراديب المظلمه .. بعد الاحتلال وخطة بريمر الجهنميه لتمزيق الجسد العراقي واشعال نار الطائفيه حيث ذكر في كتابه سنة في العراق اسرارا مذهله اعادت لكل عراقي شريف ذكرى الفتنة العمياء التي اشعل نيرانها الاحتلال واعوانه بتفجير المرقدين في سامراء بجريمة غامضة لم تكشف جوانبها حتى الان سوى الاشارات المعتاده بأنها احدى جرائم القاعده والتي تحمل بصماتها .. حتى الان ظلت هذه الجريمة نسيا منسيا .. كانت المداولات والمشاورات السريه تدور في الخفاء بين السيستاني وبريمر من خلال وسطاء نشر اسماؤهم في مذكراته ولاشك انه اخفى الكثير من الاسرار حول علاقة الاحتلال بالمرجعيه وصمتها المشبوه لبلد محتل اجتاحته قوى اجنبية غاشمه بمعونة شراذم من الساقطين المنحرفين ممن اطلقوا على انفسهم المعارضه والذي شربوا من كئوس الخيانة والعماله حتى الثماله .. منذ بداية الاحتلال ونحن كمواطنين عراقيين نتوقع ان تتخذ المرجعيه قرارا بفتوى ملزمه على كل عراقي بالغ بحمل السلاح ومقاومة الاحتلال كونه اعتداء سافرا مجرما استهدف بلدا مستقلا ذو سياده لكن للأسف وجدنا صمتا كصمت القبورثم بيانا هزيلا لايشير الى مقاومه سوى المقاومة السلميه ..

لقد استثارني بيان المرجعيه بادئ ذي بدء واختلطت الامور في ذهني فبلد محتل من قبل عدو اجنبي ولا تقف المرجعية المؤتمنه على حياة واعراض الناس موقفا حازما تطالب فيه الشعب بحمل السلاح دفاعا عن حرمة بلدهم .. حينها تساءل الكثير حول موقف المرجعيه وهل تتعرض لضغوط من هذا وذاك خصوصا من جارة السوء ايران التي يمثلها في العراق السيد علي السيستاني وبعض المراجع الشعوبية الاخرى مابين افغاني وهندي وباكستاني كأن ليس هناك مراجعا من العراقيين العرب المؤصلين .. لم يخطر في بال احد ان يلعب الدولار في لجم حركة تحرير ومقاومه يحمل لوائها الشيعه كمافعلوا في ثورة العشرين التي امتد سعيرها آنذاك للأنبار فيدوي صوت ضاري المحمود ونجرس الكعود مع عبدالواحد سكر والسيد علوان الياسري وشخير الهيمص وآل الشعلان ..كانت المقاومه آنذاك واجبا على كل عراقي ضد الاحتلال الانكليزي وقد استثارت المرجعيه الهمم لمقاومة الاحتلال .. فماالذي حدث في مقاومة شيعة آل البيت في القرن الحادي والعشرين حينما يعلن علي السيستاني عن مقاومته السلميه .. بينما كان العراقيون في الانبار خاصة في الفلوجه يقاومون الاحتلال بضراوة واستماته كنا نسمع همسا بوجوب المقاومة السلميه وأي مقاومة سلميه نحو احتلال بغيض سفك الدماء واستباح الاعراض والحرمات .. احفاد ثوار العشرين شاهدتهم بأم عيني يلتحقون بصفوف المحتل ويشتركون معه في قتال اخوانهم في الفلوجه وليس هذا تجنيا فقد شاهدت حينها جنودا جنبا الى جنب مع قوات الاحتلال التي تحاصر الفلوجه وملصقات آل الصدر والحكيم الفرس المجوس على اعقاب رشاشاتهم ..

كان الاحتلال يتعامل مع العراقيين بجبروت وقسوة فاقت جرائم النازيين في اوربا وتحملت مقاومة الانبار العبئ الاكبر في التصدي لقوات الاحتلال المدعومه من قبل الميليشيات تقاتل جنبا الى جنب والمرجعية صامته صمت القبور تستعيذ بالله من الشيطان الاكبر الذي حل في عقر دارها .. ساورتني حينها شكوك وتساؤلات حول صمت المرجعيه وهي ترى الارواح تزهق والدماء تسيل والمدن تدمر بالاسلحة المحرمه والاعراض تنتهك فلا صوت ينادي بوقف هذه الجرائم .. حينما اشتبكت عصابة الصدر المسماة بجيش المهدي مع قوات الاحتلال في النجف ليس دفاعا عن حرمة وطن ولاصوة ضمير لدى مقتدى اتاري بل لأن الاحتلال لعب لعبته وحمل هذا الشاب الغرير مسئولية اغتيال الخوئي وهي لعبة كلاب تنهش بعضها فكلاهما من آل ساسان وجدوا في العراق ملاذا .. قام الاحتلال بمضايقة مقتدى أغا واغلق جريدته ومقراته واعلن عن القاء القبض عليه لمحاكمته وهي مسرحية هزليه استطاعت فيها قوات الاحتلال من جر هذا الاحمق لمواجهة مسلحه عاني منها النجفيون الكثير حيث سالت الدماء في شوارعها وتضررت اماكن دينيه وصالت وجالت دبابات ومدرعات الاحتلال في مقبرة وادي السلام فنبشت قبور الموتى .. حينها وجدنا السيستاني على حين غره يغادر العراق الى لندن للعلاج اثر جلطة قلبيه تعرض لها وكان العلاج عند الاسياد في عاصمة الضباب حيث شوهد هذا الرجل يسير على قدميه نزولا من الطائره .. لقد كان السيد بعيدا وسعيدا في مواجهة الاحداث بالنجف وكان سفره للأسشفاء وعودته مثيرة للشكوك .. كنت حينها اتوقع ان تكون الضغوط الايرانيه على عميلها السيستاني كبيره بعدم الفتوى بالمقاومة المسلحه لمحتل جاء بقوة السلاح ولن يخرج بالمقاومة السلميه والدك واللطم وضرب الزنجيل ..

غموض لم ادرك كنهه حينها فقد كنت افسر صمت المرجعيه على اساس ضغوط الولي الفقيه على عميله القابع بالنجف بعدم التعرض لقوات الاحتلال من منطلق الاتفاقات السريه بين محتل امريكي ومحتل فارسي تبادلا الادوار والمصالح على اساس : شيلني أشيلك .. لكن بعد صدور مذكرات رامسفيلد واعلانه دفع 200 مليون دولار لشراء ذمة المرجع الشريف العفيف القابع في سردابه المصرح دوما وأبدا بالمقاومة السلميه اصابني بالذهول اذا لم اتصور ان لهذا الصمت المشبوه ثمنا بل ضغوط مورست عليه .. لقد حاول اعوان السيستاني الدفاع عن سمعته وان تلك الادعاءات كاذبه ولكن ليس من المعقول ان يصرح وزير دفاع اكبر دولة مجرمة في العالم بهذا التصريح الخطير مالم يستند الى ادلة وبراهين حيث ان صرف هذا المبلغ الكبير من خزانه الولايات المتحده التي تخضع لقوانين وضوابط حسابيه واقتصاديه وليست فالتة الزمام كالحكومة العراقيه التي يصبح الرادود باسم كربلائي صاحب مطعم عراقي في لندن كلفة ملايين الجنيهات ودعوة عشاء اقامها بهاء الاعرجي في مصر كلفت ملايين الجنيهات من ثروة والد المذكور ركاع القنادر ..

ولا وزير الكهرباء الذي احيى حفلة برمكيه بزواج ابنه كلفت الملايين من ثمن حسرات العراقيين الذين استعملوا المهافيف في بلد لاكرامة فيه ولاكهرباء في لهيب الصيف وموجات الغبار القاتل .. لايمكن تحت اي محاولة للدفاع عن السيستاني وعدم استلامه للرشوة المغريه مجديه فالمبلغ الذي صرفه رامسفيلد لم يخرج من جيبه ولا من جواريبه الممزقه بل من الخزانة الامريكيه .. لقد عرف السبب فبطل العجب من صمت المرجعيه واتباعها الذين اصبحوا يقادون لعالم الغيب مثل غنم كربلا .. الرشوة التي استلمتها المرجعيه والتي لم تشبع مليارات الدولارات نهمها من الخمس الذي يدفعه حتى الفقير ارضاء لمرجعية تجعل من عرق العراقيين وشقائهم اموالا طائله تعمر ايران وحوزاتها ومستشفياتها ومدارسها ومؤامراتها في ارجاء العالم العربي من خلال العصابات المجوسيه التي عشعشت في جنوب لبنان وشمال اليمن فالعراقي المسكين يدفع الخمس لتتحول تلك الاموال الى اسلحة قاتله ومتفجرات لاصقه ومسدسات كاتمة للصوت وشراء ضمائر للمزيد من انتشار الخلايا السرطانيه الفارسيه تحت شعار مظلومية آل البيت .. لست مستغربا من اعلان رامسفيلد عن قبول المرجعيه الرشوة البرمكيه البوشيه لأسكات الافواه المطالبه بالمقاومة المسلحه ..

فقد عرف بوش ورامسفيلد حينها ان كل شيئ في العراق معروض للبيع حتى مصير الوطن وشعبه وان عليه ان ينفذ سياسة مجديه تسيل لعاب الملالي حينما يلوح رامسفيلد بالملايين من الدولارات والمفاوضون يهبطون سرا بعد منتصف الليل لشراء سكوت المرجعيه على اساس : اطعم الفم تستحي العين .. فالى ابناء بلدي المغيبون في ظلام سكان السراديب لقد باعكم اصحاب العمائم بارخص الاثمان وعليكم بالاستمرار بالهوسات : نعيش عشره نموت ميه بس نسمع صوت المرجعيه .. عيشوا وموتوا ياشعبنا المغيب فالملايين التي استلمها المرجع تشاهدونها اليوم عقارات وقصور وشقق في لندن ودبي واستراليا .. عوافي عليهم ياكلون التمر وياشعبنا المغيب القابع في ظلمته عليك ان تعد الفصم .. الى ان يقضي الله أمرا كان مفعولا.


http://www.almorabit.com/main/ar/almorabit-arabic-articles/34-articles-cat-ar/991-2010-12-26-13-30-41.html


عدل سابقا من قبل القادسية في السبت يناير 22, 2011 2:27 pm عدل 1 مرات

القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رامسفيلد: دفعنا 200 مليون دولارا للسيستاني ليسلمنا العراق

مُساهمة من طرف القادسية في السبت يناير 22, 2011 1:18 pm



رامسفيلد: دفعنا 200 مليون دولارا للسيستاني ليسلمنا العراق



قال دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي الأسبق في مذكراته المنشورة مؤخرا أن المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني استلم 200 مليون دولارا ليساعدهم على غزو العراق وليصدر فتاوي تحرم قتال الأمريكيين في العراق.

واعتبر مراقبون سياسيون هذا الاعتراف من وزير الدفاع الأكثر شراسة على مدى تاريخ الإدارة الأمريكية دليلا جديدا على تورط كبير للمراجع الدينية الشيعية وعلى رأسهم السيستاني في مساعدة ودعم الاحتلال الأمريكي في غزو العراق.
وتحدث رامسفيلد في فصل من مذكراته عن ما أسماه " علاقة قوية " ربطت بينه وبين السيستاني , قبل وبعد وأثناء الحرب على العراق.

و كتب رامسفيلد فصلا عن "علاقاته مع علي السيستاني" كشف فيه عن "قوة" العلاقة التي كانت تربطه مع المرجع الشيعي قبل وأثناء وبعد الحرب علي العراق في ربيع 2003.
وقال رامسفيلد : أن علاقة صداقة قديمة قامت بينه وبين السيستاني ترجع إلى علم 1987 أثناء إعداد السيستاني لتسلم مهمام المرجعية بعد الخوئي.
واضاف وزير الدفاع الأمركي الأسبق : أن الاتصال بينهما كان يتم عن طريق وكيله في الكويت جواد المهري.
وأردف : " قدمنا هدية لأصدقائنا في العراق على رأسهم السيستاني قدرها 200 مليون دولار, وبعد قبول السيستاني للهدية "أخذت علاقاتنا معه تتسع أكثر فأكثر وبعد أن علم الرئيس بوش بتسلم السيستاني للهدية قرر فتح مكتب في وكالة المخابرات المركزية وسمي مكتب العلاقات مع السيستاني, وكان يرأس المكتب الجنرال المتقاعد في البحرية سايمون يولاندي، لكي يتم الاتصال وتبادل المعلومات عن طريق هذا المكتب.

وفعلا تم افتتاح المكتب وعمل بكل جد ونشاط, وكان من ثمار هذا العمل المتبادل صدور فتوى من السيستاني بان يلزم الشيعة وأتباعه بعدم التعرض لقوات التحالف التي وصلت للحدود مع الكويت.
وأشار رامسفيلد إلى لقاء حدث مع السيستاني قبل الغزو فقال:" تصل الجنرال سايمون يولاندي مع النجل الأكبر للسيستاني محمد رضا وكان الجنرال الذي انتقل مع فريق عمله من واشنطن إلي العراق في قصر الرضوانية أحد المباني التي كانت من ضمن القصور الرئاسية التي تمتع بها الرئيس العراقي صدام حسين وتم من خلال هذا الاتصال أجراء لقاء سريع وسري مع السيستاني في مدينة النجف, وفعلا اتصل بي الجنرال يولاندي واخبرني عن لقاء السيستاني هذه الليلة ولم أكن أتوقع أن يجري اللقاء بهذه السهولة لمعرفتي المسبقة بأن من يتسلم مهام السلطة المرجعية في العراق تكون حركاته وتصرفاته محسوبة بما يمتلك هذا المقام من روحية لدى عموم الشيعة في العالم والعراق بالخصوص".

وأضاف: "كنت في تلك اللحظات أجري لقاء علي شبكه فوكس نيوز من بغداد مباشرة وبعد لقاء فوكس نيوز توجهنا الي مدينة النجف عن طريق سرب من المروحيات التابعة لقوات التحالف وقد وصلنا الي مدينة النجف في وقت متأخر من الليل, وعندما رأيت السيستاني أخذني في أحضانه, وقبلني أكثر من مره بالرغم إنني لا استسيغ ظاهرة التقبيل بالنسبة للرجال وتحاورنا عن أمور كثيرة كان من الحكمة أن نأخذ رأي أصدقائنا بها وبالخصوص مثل السيساني".

وقال رامسفيلد: "وفعلا تم التوصل إلى اتفاق مضمون أن يصدر الزعيم السيستاني فتوى تحظر استخدام هذه الأسلحة ضد قوات التحالف وكان لهذه الفتوى الفضل الكثير لتجنب قوات التحالف خسائر جسيمة".


http://vb.n4hr.com/120286.html


عدل سابقا من قبل القادسية في السبت يناير 22, 2011 2:32 pm عدل 2 مرات

القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

قائد الجناح الاخر لحزب العلاقمة "الدعوة"

مُساهمة من طرف القادسية في السبت يناير 22, 2011 1:36 pm

صور اخذت من قبل احد سائقي خط بغداد - دمشق عام 1997 لنوري المالكي (رئيس وزراء حكومة الاحتلال الصليبي الشيعي للعراق) عندما كان نوري المالكي يبيع سبح و محابس في السيدة زينب في سوريا قبل الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003. ويقول الشخص الذي التقط الصور انه كان يعمل تصاريح وجوازات وسنويات مزورة لنوري المالكي. وهناك صور و فديوات اخرى ستنزل قريبا الى الشارع العراقي.





القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى