بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
يوليو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


خطاب التناقضات الفارسي...بقلم الأستاذ خالد الزرقاني

اذهب الى الأسفل

خطاب التناقضات الفارسي...بقلم الأستاذ خالد الزرقاني

مُساهمة من طرف القادسية في السبت أكتوبر 23, 2010 9:21 am

خطاب التناقضات الفارسي

بقلم الأستاذ خالد الزرقاني*

مرة أخرى تثبت إيران أن (التقيّة) هي مبدأ أساسي في سياساتها. فقد تكلم الرئيس الإيراني مؤخراً في الدورة الأخيرة من الجمعية العمومية للأمم المتحدة ويستطيع من يريد الوصول للنص الأصلي لكلمة نجاد ليلاحظ بشكل جلي بأن من كتبه، راعي بشكل دقيق جداً إستخدام كلمات ذات الدلالات القومية والتأريخية خطيرة وتحمل بين طياتها اختزالات لتوجهات وعقائد السياسة الباطنية الإيرانية. فمن الملاحظ أن رئيس الكيان الإيراني تجنب بشكل واضح تسمية النبي العربي الأمين سيدنا محمّد بن عبد الله (صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم) بالاسم، بل ولم يستخدم كلمة نبي أو رسول وهي مستعملة في اللغة الفارسية بدل استغنى عنها بكلمة فارسية قديمة وهي (بيامبر). في حين إنه قد ذكر أسماء عدد من الأنبياء والمرسلين بالاسم وكان إختيارهم متعمداً ويحمل معاني سياسية وقومية إيرانية، فقد سمى إسحاق ثم يوسف فموسى وعيسى عليهم السلام. وبالتالي فهو تجنب أيضاً ذكر نبي الله إسماعيل الذي هو أكبر سناً من إسحاق عليهم السلام وله رمزيّة خاصة في الإسلام منها مشاركته أبيه في إعادة بناء بيت الله العتيق وكذلك انتماء الأمة العربية له. وذكر بعدها الصفة الفارسية للنبي للإشارة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ثم تبعها بالتسمية الكاملة نبي الله عيسى بن مريم عليه السلام في تملق واضح للغرب وإسرائيل.

إستخدم نجاد كلمة (خدا) نحو ثلاثين مرة وتعني الرّب بالفارسية، ولم ينطق لفظ الجلالة في نص كلامه. وما ذلك إلا بسبب الاتجاه الشعوبي الإيراني المحارب لجذور اللغة العربية في الفارسية وهذا واضح في إختيار الإلفاظ والكلمات الفارسية القديمة التي لا وجود استخدامي لها بين الإيرانيين اليوم.

ثم تكلّم عن تأريخ إيران، وأشار لرموز وكلمات واضحة تشير بشكل أكيد للديانة المجوسية وهي الديانة الإيرانية قبل الإسلام و لا مجال هنا لذكر تلك التفصيلات لكن من الضروري أن أشير إلى أن رئيسيهم تبجح بالكلام عن سماحة الأديان وحرية الأفراد والشعوب وهو ينتمي لدولة هي الثانية عالمياً بعد الصين في عدد الإعدامات، وهي من الدول النادرة بالعالم في إعدام

القُصّر وسجونها مليئة بالعرب والأكراد والبلوش والآذريين. وكأنه يتكلم عن كيان آخر وليس إيران الطائفية العنصرية التي تمنع أهل السنة والجماعة في الأحواز المحتلة وغيرها من كافة حقوقهم الدينية والثقافية وكذلك هو الحال بالنسبة لأبناء الديانة المندائية (الصابئة) وهي ديانة سماوية في حين تعيد بناء بيوت نار مجوسية مزعومة في الأحواز المحتلة.

تكلم نجاد كذلك عن الإبادة الجماعية وهاجم الإستعمار ونهب ثروات الشعوب وإحتلال الأراضي وتعريض أصحابها للإهانة والإبادة وإن الاحتلال جريمة لا تغتفر! كلام جميل لولا إنه صدر عن رئيس دولة لا تعرف غير الإستعمار. إذا ماذا يفسر ما حصل للشعب العربي في الأحواز والجزر الثلاث والعراق من قبل إيران وأياديها؟ تناسى هو الإبادة البربريّة التي يتعرض لها أبناء شعبي الأحوازي منذ 1925 والتهجير القسري لهم وكذلك ما ارتكبته أيادي دولته في العراق من تهجير قومي وطائفي لملايين العراقيين وكذلك إبادة المقيمين الأحوازيين والفلسطينيين هناك وتهجير ما تبقى منهم ولو لا مملكة الأردن الشقيقة وبعض الخيرين لقُضي عليهم بالصحراء. ثم تكلم عن إنتشار المخدرات والفقر والإرهاب والدكتاتورية وإنتشار الأسلحة الكيماوية والنووية وغيرها وتناسى بأن لدولته باع طويل بكل ما ذكر وهي سباقة في تلكم المجالات كافة.

ومن المهم أن أشير إلى جلوس الوفد العراقي في الجلسة إلى جانب الوفد الإيراني، وإن أردنا أن نحسن الظن فكان ذلك على ما يبدو بحسب الترتيب الأبجدي الإنكليزي لأسماء الدول. لكن ما لفت النظر هو إن الوفد العراقي كان يصفق بحرارة لكلمة نجاد خاصة في ختام كلمته ويستمع بإمعان لها وكأنه رئيس دولتهم، هذا مع العلم أن نجاد تحدث عن الحرب العراقية – الإيرانية بنفس فارسي عنصري وكان بإمكان الوفد أن ينسحب تعبيراً عن رفضه لها كما فعل غيره من وفود غربية لم تحتمل الخطاب الديماغوجي الإيراني. وأخيراً كيف يمكن للوفد العراقي أن لا يصفق بحرارة أكثر مما بانت على صهر نجاد مشائي وقرينه متكي وهما يراقبون عن قرب تصرفات الوفد العراقي ليسجلوا مواقف عملائهم المبعوثين من حزب الدعوة الإيراني الحاكم في العراق. فلابد إذاً للمبعوثين من بغداد مدارات رغبات الحاكم الإيراني فكانت النتيجة تصفيق حار للخطاب المثير للاشمئزاز على حد تعبير المبعوث الأمريكي للجلسة.

قبل أيام قليلة قال نجاد بأن النظام في إيران هو إمتداد لرسالة الأنبياء وأستمرار لنظام العدل المنتظر في المعمورة! سبحان الله، نظام العدل المتحالف مع الجميع عدا العرب والمسلمين، فنظام العدل هذا الذي يحارب العرب في الأحواز وغيرها، متحالف مع الصين الشيوعية التي تبيد المسلمين في تركستان وروسيا ذات الجذور الإلحادية وكوبا وكوريا الشمالية ولديه علاقات سرية وثيقة بإسرائيل في حين لم يحظى العرب من هذا العدل الإيراني إلا بالخلايا النائمة والجواسيس والتهديد بشن حرب إقليمية ! تذكرت إيران قبل أيام إنها كانت متحالفة مع روسيا التي تبيد المسلمين في آسيا الوسطى، تذكرت ذلك بعد حظر تزويدها بنظام إس 300 الصاروخي، وقالت إنها (قد) تقاضي روسيا وفقاً للشريعة الإسلامية ! هذا هو خطاب التناقضات الفارسي وهذه هي مبادئ الميكافيلية والتقية الإيرانية!

* خالد الزرقاني
قيادي في المنظمة الإسلامية السُنية الأحوازية

sonnaalahwaz@yahoo.com

القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى