بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


الغارة الامريكية... ومظاهرات دمشق!

اذهب الى الأسفل

الغارة الامريكية... ومظاهرات دمشق!

مُساهمة من طرف القادسية في الخميس يوليو 02, 2009 10:46 pm

الغارة الامريكية... ومظاهرات دمشق!
في الدول والمجتمعات "الديمقراطية", يشارك المواطن بصنع سياسة بلاده الداخلية ,عبر
مشاركته في دوائر محلية لاقرارالبرامج والتشريعات المقترحة عليه من قبل
حكومته بمختلف شؤون البلاد. سواءا الضريبية ..نظام الخدمات ..التعليم
..النظام الصحي ..التقاعد... وما الى ذالك. ناهيك عن كون حكومته اساسا منتخبة
وليست مفروضه عليه فرضا! اما فيما يخص السياسة الخارجية, فالمواطن في تلك
البلاد يسلم امرها للحكومة التي ينتخبها, بناءا على برنامجها للسياسة
الخارجية المعلن في حملتها الانتخابية. وعليه فان المواطن لا يتدخل في
شؤون سياسة بلاده الخارجية بشكل مباشر الا في حالة خروج حكومته عن برنامجها
السياسي وبشكل سافر, او ان تقدم الحكومة في سياستها الخارجية على ما يعرض
الامن القومي للخطر! حينها فقط تخرج الجماهير بمظاهرات تعلن فيها رفضها
لهذا الخروج وتفرض على حكوماتها العدول عن موقفها او ان تسحب ثقتها منها
وتسقطها!

اما في سوريا وبقية الانظمة الديكتاتورية والقمعية, فالمواطن لا يستفتى!
ولا يشارك لا في صنع سياسة بلاده الداخلية ولا الخارجية!..فالسياسة
الداخلية للنظام السوري هي القمع والاظطهاد والاستباد واستغلال المواطن
وسلبه حقوقه! واما السياسة الخارجية له فهي في محاولته اقناع القوى
المؤثرة والفاعلة اقليميا وعالميا, بجدوى بقائه في السلطة وقدراته على
تمرير مشاريعهم او عدم عرقلتها مهما عارضت مصلحة الشعب والوطن! وعليه
فخيانات النظام السوري لشعبه وللامه العربية كثيرة وكبيرة, ولكنا نوجز
منها على سبيل المثال لا الحصر تعاونه المباشر مع قوات الاحتلال
الامريكية, وتسليمه الودائع العراقية للقوات الامريكية, واعترافه بحكومة
الاحتلال, وتسلميه لاكثر من 1000 مقاتل عراقي مقاوم لقوات الاحتلال الامريكية
بعد رصد شبكه الاتصال بينهم وبين قيادات عراقية غرر بها وكان قد سمح لها
بالاقامة في سوريا!

على اية حال وكي لا نبتعد عن الموضوع...فحديثنا اليوم
عن الغارة الامريكية الاخيرة على منطقة البوكمال في سوريا, والتي ذهب
ضحيتها اكثر من 21 ضحية بين قتيل وجريح. هذا الغارة كانت بعلم وبتنسيق بين قوات الاحتلال الامريكي والنظام السوري! وقد استهدفت هذه الغارة موقع وتجمع للمقاومة العراقية في المناطق القريبة من الحدود!..وهذه
ليست صدفة ولا مفاجئة ولا هي التساؤل..ولكن الاخبار نقلت لنا ان الاف
السورين خرجوا بمظاهرات! ...وايضا نقلت لنا الاخبار تصريح رسمي للحكومة
السورية بأنها لم تسحب قوات جيشها المنتشر على الحدود العراقية السورية!..
والسؤال هو ماذا يفعل هذا الجيش الصنديد المنتشر على الحدود العراقية
السورية؟..هل هو لحماية سوريا من هجوم خارجي غاشم ام هو لحماية امريكا من
تسلل المقاومين والمجاهدين من سوريا الى العراق؟...لماذا لم يطلق هذا
الجيش العتيد نيرانه على طائرات الهليكوبترالامريكية التي اخترقت ارضه
وسماه, علما انه في افغانستان وفي نفس يوم الغارة على البوكمال, اسقط
مقاتيلي طلبان (وهم ليسوا جيش نظامي معد "كالجيش" السوري) طائرة هليكوبتر
عسكرية امريكية بسلاحهم البدائي وامكانياتهم المتواضعة!؟...وماذا يفعل هذا
الجيش السوري المغوارالمرابط قرب الجولان منذ 41 عاما؟...ولماذا لم يحرر
شبرا واحدا؟....ولماذا لم يطلق هذا الجيش الباسل طلقة واحدة على الطائرات
الاسرائيلية التي اخترقت سماء سوريا مراراوضربت المواقع في اعماق سوريا تكرار.ماذا يفعل هذا الجيش السوري على الحدود البنانية؟... هل اخطئ الاتجاه؟ ام انه تحسبا لاجتياح لبناني لسوريا؟...ولماذا هرول هذا الجيش العتيد من لبنان باقل من اسبوع عندما طلبت منه امريكا ذالك؟...لماذا لم يتصدى ولو لمرة واحدة لاي عملية اجتياح اسرائيلية للبنان خلال وجوده هناك لاكثر من 28 عاما؟ ولماذا دخل اساسا الى لبنان اذا كان غير قادراو غير راغب في مواجهة مع القوات الاسرائيلية؟...ثم كيف نجح الجيش
السوري الصنديد بسحب الاسلحة من السنة والدروز والمسيحين في لبنان ونسي سحب السلاح من الشيعة والعلويين هناك؟ ...ماذا يفعل الجيش السوري قرب لواء الاسكندرونة والحدود التركية؟...ولماذا لم يمنع تركيا من سرقة مياه الفرات ورضخ لجميع املاءاتها؟...هل الجيش الذي في سوريا هو جيش وطني... سدا واقيا.. وسورا حاميا لحمى الوطن؟ ام جيش للدفاع عن نظامه العلوي الطائفي, وادته لقمع الشعب وتروعيه والتحالف مع اعدائه!؟

وعودة للمظاهرات في دمشق..فكما ذكرنا اعلاه, ففي الدول والمجتمعات
الديمقراطية تخرج الجماهير طوعيا لتفرض ارادتها وتدافع عن حقها ومصالحها,
وتقف في وجه حكوماتها ان لم تفي بتعهداتها,او قصرت في امنها القومي...اما
في دمشق, فبدل ان يرد النظام السوري على العدوان العسكري الغاشم والغارة
الامريكية بتفعيل ودعم عمليات مقاومة كمية ونوعية في العراق, لردع امريكا وكل من تسول له نفسه الاعتداء على سيادة الوطن وارواح المواطنين... وبدل من ان يخرج الشعب السوري الى الشوارع ليهتف بسقوط النظام الخائن..وبمن يتاجر بارضه وشعبه... وبمن يتواطئ مع قوات الاحتلال الامريكية الفارسي....اخرج النظام في سوريا الاف المتظاهرين امام الكامرات ليهتفوا... عاش الاسد... عاش الاسد!

القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى